9 نوفمبر 2015

قره يلان: سنرد الصاع صاعين ضد كل هجوم... AKP. تحارب بأسلوب داعش

    11/09/2015 06:28:00 ص   No comments


قره يلان: سنرد الصاع صاعين ضد كل هجوم

    وجه قائد المقر المركزي لقوات الدفاع الشعبي مراد قره يلان خطاباً لقوات الكريلا عبر اللاسلكي قال فيه “يقول كل من أردوغان وداوود أوغلو إنهم سوف يواصلون الهجمات؛ حسناً بما أنكم تريدون شن الهجمات فتفضلوا، على الرحب والسعة.

 وجه قائد المقر المركزي لقوات الدفاع الشعبي مراد قره يلان خطاباً لقوات الكريلا عبر اللاسلكي قال فيه “يقول كل من أردوغان وداوود أوغلو إنهم سوف يواصلون الهجمات؛ حسناً بما أنكم تريدون شن الهجمات فتفضلوا، على الرحب والسعة، ولكن لا تنسوا إننا سوف نرد الصاع صاعين ضد كل هجوم”.

وقال قره يلان إن نضال حرية كردستان يشهد تصاعداً سواء في باكور أو روج آفا، لذلك فإن الدولة التركية والقوى الاستعمارية متخوفة من هذا التصاعد، لذلك وضعت مخططاً جديداً للحرب ضدنا.

ونوه قره يلاه إلى أن العديد من القوى كانت قد ناشدتهم بوقف العمليات العسكرية قبل الأول من تشرين الثاني، واستجابة لمناشداتهم أعلنت حركتهم وقف العمليات اعتباراً من 10 تشرين الأول. إلا أن تلك القوى والأطراف باستثناء بعض منهم، ظلت مكتوفة الأيدي ولم تتحمل مسؤولياتها.

وأضاف قره يلان إن أردوغان وداوود أوغلو أعلنوا حرباً فاشية-عنصرية شاملة ضدهم، وتابع قائلاً “بخطاب هتلري يهددوننا ويهددون شعبنا بالإبادة. ومع ذلك لا أحد يتحرك، حتى الآن لم تصدر عن القوى الدولية أو القوى الديمقراطية أية مواقف. بعض القوى اليسارية الديمقراطية، النقابات ومؤسسات المجتمع المدني أبدت موقفاً رافضاً، وعدا عن ذلك لم تظهر أية مواقف قوية”.

’سنرد على كل هجوم‘

ورداً على تهديدات أردوغان وداوود أوغلو قال قره يلان “يقول كل من أردوغان وداوود أوغلو إنهم سوف يواصلون الهجمات؛ حسناً بما أنكم تريدون شن الهجمات فتفضلوا، على الرحب والسعة، ولكن لا تنسوا إننا سوف نرد الصاع صاعين ضد كل هجوم. في مواجهة هذه الهجمة الدموية لم يعد هناك مجال وأسباب للاستمرار في وقف إطلاق النار، لقد انتهت تلك المرحلة. لم يعد هناك شيء اسمه مرحلة وقف إطلاق النار، هم الذين أنهوا ذلك. حين قرروا إنهاء تلك الحالة قررت قيادتنا أيضاً إنهائها. الآن يقول لنا حزب العدالة والتنمية’ ادفنوا أسلحتكم تحت الأرض واستسلموا‘ ما يقولونه اليوم، كان الاحتلال التركي يردده منذ 30 عاماً. وأنا أيضاً أقول؛ صباح الخير AKP، أين كنت حتى الآن؟ جميع من سبقوك قالوا نفس الكلام، وتلقوا الجواب أيضاً. مصير جيلر ماثل للعيان. إذا استمر AKP في موقفه سوف يتلقى رداً أقوى وأعنف. هذه هي الحقيقة. في مواجهة هجمتهم سوف تستمر حرب الدفاع في كردستان. هم يريدون استغلال ظروف فصل الشتاء. يحاولون تحديد أماكن قواتنا ومن ثم ضربها وبالتالي إلهائنا وتقوية جبهتهم. ولكن هذه محاولات فاشلة، فنحن اتخذنا التدابير اللازمة لفصل الشتاء. وإذا هاجموا في أي مكان كان، أو تسببوا في إصابة ظفر أحد رفاقنا فإنهم سوف يدفعون الثمن. وإذا تعرض أبناء شعبنا لاعتداءات طغمة AKP في أي مكان كان، فإننا سوف نرد الصاع صاعين، يجب أن تدركوا ذلك جيداً. لسنا أطفالاً صغاراً، ونعلم جيداً ماذا سنفعل وفي أي مكان. ونعلم جيداً ماذا سنفعل وفي أي فصل من فصول السنة. ولكن أن تخدع نفسك بالقول ’لدينا الإمكانيات، سوف نهاجم وسنكسب الحرب‘ فهذه مجرد أوهام. فتفضلوا إذا، تعال لنريك كم ستكسب الحرب”.

’لا يقولن أحد، ماذا ستفعل الكريلا خلال فصل الشتاء‘

وأضاف قره يلان “على الجميع أن يدرك إن موقفنا واضح وجلي: سوف نقاوم وسوف ننتصر. في ظل هذه الظروف يجب ألا يطلب منا أحد موقفاً مغايراً. لا يطلبن أحد منا الاستسلام. كريلا حرية كردستان سوف تواصل نضالها وتصعد مقاومتها كقوة مناضلة من أجل الحرية والديمقراطية، ستواصل نضالها حتى تحرير القائد وتحقيق الإدارة الذاتية في كردستان والديمقراطية في تركيا. وسوف ترد بالشكل المطلوب على جميع الظلًام.

وقوات الكريلا تتمتع بهذه الجرأة والشجاعة والإرادة. ومن يرغب في امتحان الكريلا سوف يلقى الرد المناسب. وعليه لا يقولن أحد ’ماذا ستفعل الكريلا في فصل الشتاء‘. الكريلا قادرة على فعل الكثير حتى في فصل الشتاء. سواء في الجبال أو في المدن بإمكانها فعل الكثير”.

’ AKP تحارب بأسلوب داعش‘

وقال قره يلان إن AKP تستلهم أسلوب حربها من مرتزقة داعش، وتابع قائلاً “مثلا؛ داعش تلجأ في حربها أولاً إلى ترهيب المجتمع، ومن ثم تفرض سيطرتها على الشعب، وبهذا الشكل تسيطر على المناطق التي ترغب بها. AKP الآن يتبع نفس الأسلوب. أينما حلت داعش فإنها تدمر المقابر، الأماكن المقدسة، المزارات وأماكن العبادة. و AKP يفعل نفس الأمر، فهو يعتدي على مقدسات شعبنا ويهينها”.

’لا حل ولا سلام إلا بعد تحرير القائد آبو‘

كما تطرق قره يلان إلى العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبدالله أوجلان قائلاً “استمرار فرض العزلة على القائد آبو لم يعد مقبولاً. وعلى أبناء شعبنا أن يعبر عن ذلك من خلال الفعاليات الاجتماعية، وإطلاق الحملة الثورية الكبرى لتحرير القائد آبو. إذا لم يتحرر القائد آبو لا يمكن تحقيق الحل أو السلام أو الديمقراطية في تركيا. وعليه يجب أن تكون استراتيجية نضالنا هي تحرير القائد آبو”.

وتابع قره يلان “قائدنا يعلم أن AKP أفشلت جميع محاولاتنا من أجل السلام والديمقراطية، وأن لا سبيل أمامنا سوى المقاومة. لذلك فإن صموده هناك ضد السياسات القذرة لـ AKP هي مقاومة بحد ذاتها. وطالما يواصل القائد آبو مقاومته في سجن إيمرالي فهذا يعني إنه يتوقع منها مواقف مماثلة. ومما لا شك فيه إننا سوف نستجيب لهذه الآمال، وهذه مسؤولياتنا”.

’ AKP يعلم أكثر من غيره، الضربات التي تلقاها من قبل قوات الكريلا‘

وقال قائد المقر المركزي لقوات الدفاع الشعبي مراد قره يلان في سياق حديثه إن الدولة التركية تلقت ضربات قوية من قبل قوات الكريلا خلال 3 أشهر المنصرمة الأمر الذي أصاب الدولة بالذعر، وتابع قائلاً “خلال هذه الفترة أوصلت الكريلا رسالتها لحكومة AKP. إذا استخلصوا العبر من تلك الدروس فإنهم سيعلمون جيداً قوة المقاومة التي سيواجهون بها مستقبلاً. العدو يعلم هذه الحقيقة، ولكنه يشوه الحقائق كنوع من الحرب النفسية. ويطلقون التهديدات وكأن شيئاً لم يحصل. مع أنهم يعلمون أكثر من غيرهم قوة الضربات التي تلقوها من قبل قوات الكريلا. لقد أدركوا جيداً كيف اختل نظامهم ولم يعودوا قادرين على السيطرة على الطرق، ولم يتمكنوا من الخروج من الثكنات العسكرية”.

وكذب قره يلان ما نشره الإعلام التركي حول سيطرة الجيش على كلي دوسكي، جارجيلا، اورامار. وقال إن في جارجيلا 20 تلة، ولم يتمكن الجيش التركي سوى الوصول إلى تلتين منها. وأكد قره يلان إن أعداد خسائر الكريلا التي يوردها الجيش التركي عارية عن الصحة وجميعها كاذبة مشيراً إلى إن المنطقة تحت سيطرة الكريلا.

’على أبناء شعبنا مساندة فارقين‘

كما تطرق قره يلان أيضاً إلى المقاومة المتصاعدة الآن في جزير، شرنخ، سور وفارقين وطالب بمساندة المقاومة في هذه المناطق “الشعب ساند المقاومة، ولكن يجب تصعيد مقاومة كردية شعبية. إذا لم تتم مساندة هذه المقاومة بالشكل المطلوب فإن البوليس التركي سوف يستهدف جميع المدن وسيرتكبون المجازر. يجب وضع حد لذلك وإلا سترتكب مجازر كبيرة. لذلك فإن على جميع الوطنيين، اعتبار مساندة فارقين مسؤولية ملقاة على عاتقهم. مساندة فارقين هو لأجل الحد من المجزرة ولأجل المستقبل”.

’سيتم الرد على هجمات الدولة في أي مكان كان‘

وقال قره يلان إنهم سوف يردون على كل اعتداء يستهدف المدنيين والكريلا، وأضاف “بالتأكيد سوف ترد الكريلا على قتل شبابنا من قبل القناصة. قد لا تتمكن من الوصول إلى هناك، لكنها سوف ترد من أماكن تواجدها. بمعنى سوف تنفذ عمليات عسكرية. على قوات الكريلا تنفيذ العمليات والرد على كل اعتداء يستهدف شبابنا”.

Ed Isr

About Ed Isr

هيئة التحرير

Previous
Next Post
ليست هناك تعليقات:
Write comments

شكرا

ابحث عن مقالات مثل التي قرأت

Advertise Here

المقالات الأكثر قراءة

_____________________________________________________
حقوق التأليف والنشر © مراجعات. جميع الحقوق محفوظة.