13 يونيو 2014

المرجعية العليا والأزهر وعلماء السنة يتصدّون لداعش ...

    6/13/2014 09:28:00 ص   No comments

أجمعت مواقف المراجع الدينية في العراق والأزهر وعلماء السنة في البصرة على رفض الارهاب واتّهام داعش بالعمل على شق الصف الإسلامي.

كما دعت المرجعية الدينية العليا في العراق العراقيين الى  حمل السلاح ومقاتلة الإرهابيين.

وأكد ممثل المرجعية الشيخ عبد المهدي الكربلائي في خطبة الجمعة في كربلاء دعم المرجعية للقوات المسلّحة، وطالب القوى السياسية بالابتعاد عن الخلافات.

وحذرت المرجعية من تحدِّ وخطرٍ كبيرين يواجههما العراق، لافتةً إلى أن الإرهابيين يسعون إلى السيطرة على جميع المحافظات ولا سيما بغداد وكربلاء والنجف.
جماعة علماء العراق: العراق يتعرض لحملة تكفيرية ضالة
أكدت جماعة علماء العراق في محافظة البصرة، أن العراق يتعرض لهجمة "تكفيرية ضالة" تسعى لاقتطاع جزء من العراق وجعلها منطلقاً لنشر "الإرهاب" في كافة انحاء البلاد والدول العربية، مشدداً على أن اهل السنة والجماعة هم ضد تنظيم "داعش" قولاً وفعلاً.
 وقال عضو الجماعة الشيخ محمد أمين الجمعة، انه "اذا اراد أي إمام أو معمم في العراق أن ينسب ما يحدث في الموصل إلى السنة فهو واهم"، مشيراً إلى أنه "لا احد يستطيع ان يتكلم باسم أهل السنة".
 وتسائل امين "كيف تكون هناك ثورة سنة واهل السنة انفسهم يذبحون ويقتلون ويهجرون في الموصل؟ وكيف تصدر فتوى من شخص يدعي ما يحدث بانها ثورة سنية ونحن لم نسمع بها؟".وأكد  عضوة الجماعة ان "اهل السنة في البصرة يساندون القوات الامنية بمختلف صنوفها واشكالها مساندة كاملة في قتالها ضد داعش، وضد اي مكون يسعى لاقتطاع قطعة من العراق ويجعلها منطلقا لنشر الارهاب في كافة أنحاء البلاد والدول العربية".
وتابع أمين "نحن ضد دولة العراق اللا اسلامية قولا وفعلا لانه لا يمكن لاحد ان ينشر مذهباً بالدبابة وقوة السلاح"، مشدداً بالقول "اذا احتاجنا الجيش ان ننزع لباس الدين ونلبس لباس القوات الامنية فسنكون اول المتطوعين".

المصدر: الميادين
________________
قالت هيئة علماء المسلمين في العراق إن تعميم مصطلح الدولة الإسلامية في العراق والشام على المشهد الأمني الذي يشهده العديد من المدن العراقية، عملية يراد منها إجهاض ما سمته الثورة.

ووصفت الهيئة في بيان لها هذا الأمر بأنه لعبة مكشوفة لا تغير من الواقع شيئا, وهو أن المتظاهرين العراقيين هم أصل الثورة ومادتها الرئيسية وحاضنتها.

كما وصفت الهيئة الدعوة التي أطلقها المتحدث باسم الدولة الإسلامية بالذهاب إلى كربلاء والنجف بالأمر المرفوض وغير المسؤول.

واعتبرت الهيئة في بيانها على الإنترنت أن ما تحقق على الأرض "نصر سيغيظ كثيرين داخل العراق وخارجه، من أصحاب المشاريع التي أضرت بالعراق على مدى السنوات الماضية".

وأضافت أن "الخطوات اللازم خطوها لإنجاح الثورة تكمن في كسب الحاضنة الشعبية، من خلال التأكيد لهم فعلا وليس قولا أن الثوار قاموا بالثورة من أجلهم، وخدمة لهم، ورفعا للظلم عنهم"، ودعت إلى "إكمال مشروع الثورة في كل العراق، وضمان سلامتها من كيد الكائدين، وتوفير الأمن والطمأنينة للناس".

ورأت الهيئة في بيانها أن "تحرير الشعوب من ظالميهم المدعومين من قوى عالمية ليس سهلا، ولكن الأصعب منه إدارة شؤون العباد بعد التحرير"، وأكدت أن "الخطأ القاتل يتمثل في استعداء دول العالم، ولا سيما دول الجوار".

يُشار إلى أن مسلحين تقول الحكومة إنهم من تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام يوسعون من نطاق هجماتهم حيث سيطروا على عدة مناطق في محافظات شمالي وغربي العراق، في حين يتراجع الجيش العراقي أمام هذه الهجمات التي يهدد المسلحون بتوسيعها لتصل إلى العاصمة بغداد.

لكن جهات عراقية أخرى تشير إلى وجود فصائل عراقية تقاتل القوات الحكومية بينهم ثوار العشائر إضافة لمسلحين تابعين لتنظيم الدولة الإسلامية.

المصدر : الجزيرة

RS

About RS

هيئة التحرير

Previous
Next Post
ليست هناك تعليقات:
Write comments

شكرا

ابحث عن مقالات مثل التي قرأت

Advertise Here

المقالات الأكثر قراءة

_____________________________________________________
حقوق التأليف والنشر © مراجعات. جميع الحقوق محفوظة.