‏إظهار الرسائل ذات التسميات المقالات. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات المقالات. إظهار كافة الرسائل

13 مايو 2022

ميدفيديف يحذر من 10 عواقب وخيمة للعقوبات ضد روسيا

    5/13/2022 06:36:00 ص   No comments

قال نائب رئيس مجلس الأمن القومي الروسي ، دميتري ميدفيديف ، إن عالم ما بعد العقوبات ضد روسيا سيتحمل 10 نقاط كارثية.

جاء ذلك في منشور على قناته على Telegram ، حيث أشار إلى أن ما سيحدث في الواقع هو واقع وليس خارج التوقعات ؛ فيما يلي ترجمة بيانه:

__________________

ماذا سيحدث بعد ذلك ، أو العالم بعد العقوبات ضد روسيا (ليس توقعًا على الإطلاق)


1. سينهار عدد من سلاسل التوريد العالمية للسلع ، ومن المحتمل حدوث أزمة لوجستية كبرى ، بما في ذلك انهيار أنشطة شركات الطيران الأجنبية التي يُحظر عليها التحليق فوق الأراضي الروسية.

2. ستشتد حدة أزمة الطاقة في تلك الدول التي فرضت عقوبات "مطلقة على نفسها" على توريد ناقلات الطاقة الروسية ، وسيستمر المزيد من النمو في أسعار الوقود الأحفوري ، وسيتباطأ تطور الاقتصاد الرقمي في العالم. .

3. ستأتي أزمة غذاء دولية كاملة مع احتمالية المجاعة في فرادى الدول.

4. من الممكن حدوث أزمة نقدية ومالية في بعض البلدان أو مجتمعات البلدان ، مرتبطة بتقويض استقرار عدد من العملات الوطنية ، وتضخم متسارع ، وتدمير النظام القانوني لحماية الملكية الخاصة.

5. ستنشأ صراعات عسكرية إقليمية جديدة في تلك الأماكن التي لم يتم فيها حل الوضع سلميا لسنوات عديدة أو تم تجاهل المصالح الهامة للاعبين الدوليين الرئيسيين.

6. أصبح الإرهابيون أكثر نشاطًا ، معتقدين أن اهتمام السلطات الغربية اليوم يتحول إلى مواجهة مع روسيا.

7. ستبدأ الأوبئة الجديدة بسبب رفض التعاون الدولي الصادق في المجال الصحي والوبائي أو بسبب الحقائق المباشرة عن استخدام الأسلحة البيولوجية.

8. سيكون هناك تراجع في أنشطة المؤسسات الدولية التي لم تتمكن من إثبات فعاليتها في سياق تسوية الوضع في أوكرانيا ، مثل ، على سبيل المثال ، مجلس أوروبا.

9. سيتم تشكيل تحالفات دولية جديدة للبلدان على أساس معايير أنجلو ساكسونية براغماتية وليست أيديولوجية.

10 - ونتيجة لذلك ، سيتم إنشاء هيكل أمني جديد يتم فيه الاعتراف بالحقائق القائمة بحكم الأمر الواقع ومن ثم بحكم القانون:

أ) ضعف المفاهيم الغربية للعلاقات الدولية مثل "النظام على أساس القواعد" وغيرها من الخردة الغربية الحمقاء ؛

ب) انهيار فكرة العالم المتمركز حول أمريكا ؛ و

ج) وجود مصالح يحترمها المجتمع الدولي في تلك البلدان التي تمر بمرحلة حادة من الصراع مع العالم الغربي.


01:00 ؛ الجمعة 13 مايو 2022.

1 أبريل 2022

الصدر يفشل ولا يتنازل وفشله نابع من كبريائه ومحدودية فهمه ومفاهيمه

    4/01/2022 10:10:00 ص   No comments

لم يَعُد من خيار أمام القوى السياسية العراقية، بعد سقوط رهان التحالف الثُّلاثي، على إنتاج حُكم جديد تحت عنوان «حكومة غالبية وطنية»، سوى العودة إلى صياغة جديدة لمفهوم الأغلبية، بفعل استخدام قوى الأقلية، الثُّلُث المعطّل، في نسف جلسة مجلس النواب لانتخاب رئيس جديد للجمهورية.

 ولكنّ زعيم «التيار الصدري»، مقتدى الصدر، الذي يشعر بتلاشي فرصته لحُكم البلاد، عاجَل هذا الطرح بتغريدة قاطعة، مُعلناً «(أنني) لن أتوافق معكم. لا للتوافق بكلّ أشكاله. فما تسمّونه بالانسداد السياسي أهون من التوافق معكم وأفضل من اقتسام الكعكة معكم»، مضيفاً أن «الوطن لن يخضع للتبعية والاحتلال والتطبيع والمحاصصة».


 غير أن الواقع هو أن مشروع التحالف الثُّلاثي للاستئثار بالحُكم هو الآخر وصل إلى طريق مسدود، مع كلّ ما يمكن أن يفضي إليه من مشاريع خطرة على العراق، من خلال تشجيع الميول الانفصالية لآل بارزاني في كردستان، وتآمرهم على وحدة البلاد. هذا فضلاً عن أنه ليس من الديموقراطية في شيء، أن يدعي الصدر حق الغالبية في الحكم إذا افتقر في الواقع إلى غالبية تمكنه من إنتخاب الرئيس.


فقد رُفعت الجلسة بعد حضور 178 نائباً من أصل 329 عضواً في مجلس النواب، أي أقلّ بـ42 نائباً من نصاب الثلثَين. وينصّ الدستور العراقي، في المادة 72 ثانياً، على انتخاب رئيس الجمهورية الجديد خلال 30 يوماً من أوّل انعقاد للمجلس، وبما أنه أُعيد فتح باب الترشيح للرئاسة بقرار من مجلس النواب في السادس من آذار الماضي، اعتُبر هذا التاريخ بداية مهلة الـ30 يوماً. وعليه، يَدخل العراق في فراغ رئاسي اعتباراً من السادس من نيسان.


يقول الخبير القانوني العراقي، علي التميمي، إنه

 "إذا تجاوَز المجلس هذه المهلة من دون انتخاب رئيس، سنكون أمام فشل غير قابل للحلّ. وربّما يتمّ حلّ البرلمان بطلب من ثلث الأعضاء أو من رئيسَي الجمهورية والوزراء معاً، وموافقة الأغلبية المطلقة لعدد الأعضاء وفق المادة 64 من الدستور، أو استفتاء المحكمة الاتحادية العليا لمعرفة المَنْفذ الدستوري. وربّما نكون أمام انتخابات مبكرة جديدة، وتستمرّ الحكومة الحالية بتصريف الأمور اليومية".


الحقيقة هي هذه: الصدر له مشكلة شخصية مع المالكي. والصدر يرفض أن يتعامل مع المالكي وحزبه. هذه ليست من شيم الكرام الراعين لمصالح المواطنين كلهم. المالكي هو جزء من الإطار الشيعي. بدون الإطار الشيعي الصدر لا يمثل كل الشيعة الذين ــ حسب العرف السياسي الموروث من الإحتلال ــ يحق لهم تعيين رئيس الحكومة. الصدر بإصراره يريد أن يختزل حق كل الشيعة. من حق الإطار التنسيقي أن يرفض هذا الإختزال المجحف. 

في المجمل, الصدر فشل وفشله نابع من كبريائه ومحدودية  فهمه ومفاهيمه. إستعماله التعابير الرنانة والمفاهيم الفارغة لا تغني ولا تسمن من جوع بما في هذا التعبير من معنى حقيقي هنا. فإذا كان الصدر عاجز مع حلفائه على انتخاب الرئيس فهذا يعني أنه لا يملك الأغلبية.

عليه أن يقبل هذا ويتوقف عن علوه وتعاليه فـ:

لا يَحمِلُ الحِقدَ مَن تَعلو بِهِ الرُتَبُ           وَلا يَنالُ العُلا مَن طَبعُهُ الغَضَبُ


31 مارس 2022

الاجتماع الوزاري لدول الجوار الافغاني: «العقبة الرئيسة أمام الاعتراف بهذه الحكومة هو افتقارها إلى التمثّل الكافي لفئات الشعب»

    3/31/2022 06:46:00 ص   No comments

 أعلن وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، أن أول ديبلوماسي أفغاني موفد من حكومة حركة «طالبان» وصل إلى موسكو الشهر الماضي، مضيفاً، خلال الاجتماع الثالث لوزراء خارجية الدول المجاورة لأفغانستان في تونكسي في الصين، أنه حصل على الاعتماد لدى وزارة الخارجية الروسية، بحسب وكالة «إنترفاكس» الروسية للأنباء.

في السياق، أكّد لافروف: «يمكن التأكيد على أنه بالرغم من الافتقار إلى الخبرة في الحكم، والقيود المالية والاقتصادية، والضغوط السياسية والديبلوماسية التي تمارسها الولايات المتحدة وحلفاؤها، فإن إدارة أفغانستان، بشكل عام، تمكّنت من إبقاء الدولة واقفة على قدميها».

وأشار، من جهة أخرى، إلى أن «العقبة الرئيسة أمام الاعتراف بهذه الحكومة هو افتقارها إلى التمثّل الكافي لفئات الشعب».

في السياق، اعتبر لافروف أن السلطات الجديدة يجب أن تمثّل «ليس فقط مختَلَف الجماعات العرقية والأقليّات القومية والدينية في البلاد، ولكن أيضاً القوى السياسية جميعها».

الحدود الأفغانية

كذلك، نقلت وكالة «تاس» للأنباء، أمس، عن لافروف قوله إن موسكو لا تقبل بوجود أي بنية تحتية عسكرية للولايات المتحدة أو حلف شمال الأطلسي في دول تقع على الحدود مع أفغانستان.

كما أكد وزير الخارجية الايراني ضرورة اقامة حكومة شاملة بمشاركة جميع الطوائف ، ضمانا لأمن واستقرار وتنمية أفغانستان وشدد على ضرورة تحقيقها.

وتباحث حسين أمير عبد اللهيان و وزير الخارجية بالوكالة وزارة الخارجية في أفغانستان أمير خان متقي على هامش الاجتماع الوزاري لدول الجوار الافغاني في مدينة تونشي الصينية القضايا ذات الاهتمام المشترك.

و أكد أمير عبد اللهيان على مراعاة احترام حقوق المرأة ، وهو ما أكده الإسلام ورسوله العظيم ، ووصف التعليم على جميع المستويات والمشاركة الاجتماعية للمرأة بأنها قضية مهمة.

بدوره أكد أمير خان متقي أن أراضي أفغانستان لن تشكل مصدر تهديد للدول المجاورة وشدد على محاربة الإرهاب.كما شدد على ضرورة تنفيذ اتفاقية المياه.

وكان أمير عبد اللهيان التقى في وقت سابق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف ، ووزير الخارجية القطري محمد بن عبد الرحمن آل ثاني ، ووزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي ، ووزير خارجية تركمانستان ، ووزيرة الخارجية الإندونيسية على هامش الاجتماع الوزاري لدول الجوار الافغاني في مدينة تونشي الصينية.

وغادر وزير الخارجية على رأس وفد سياسي قبل امس الثلاثاء طهران متوجها الى مدينة تونشي بشرق الصين في محافظة آنهوي للمشاركة في اجتماع وزراء خارجية دول الجوار الافغاني.

واستضافت بكين امس الاربعاء الاجتماع الثالث لوزراء خارجية دول جوار افغانستان حول المساعدات الإنسانية لهذا البلد بحضور وزراء خارجية وممثلي جيران أفغانستان.



30 مارس 2022

شامخة

    3/30/2022 06:06:00 م   No comments

شامخة

يا يمن

بجبالك

بصوامعك

برجالك ونسائك وأطفالك

شامخة

لك الله فينا وفي خذلانك


 


28 مارس 2022

من صنعاء الى الرياض: كفى غطرسة

    3/28/2022 08:06:00 ص   No comments



لمدة سبع سنوات كاملة ، لم تتوقف القوات اليمنية المعارضة للسعودية وحلفائها اليمنيين عن المقاومة. في الواقع ، قاموا بشكل تدريجي ومنهجي ببناء الوسائل (العسكرية) والسرد (الأخلاقي والسياسي) من أجل قضيتهم. خلال النصف الأول من الحرب السعودية على اليمن ، كانت حكومة صنعاء محدودة في قدرتها على مواجهة هجوم جيوش ومرتزقة لاثنين من أغنى اقتصادات المنطقة: المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة.

هذا لا يعني أن حكومة الأمر الواقع في اليمن لم تنقل المعركة إلى المملكة العربية السعودية. في الواقع ، لقد فعلوا ذلك منذ العام الأول. تسلل المقاتلون اليمنيون إلى الحدود الجنوبية للسعودية وسيطروا على مناطق واسعة قبل أن يتراجعوا إلى الخطوط الدفاعية. كما شنوا هجمات بصواريخ وطائرات بدون طيار بدائية على مسافة 100 كيلومتر من المناطق المجاورة. رفض النظام السعودي هذه الهجمات ووصفها بأنها مصدر إزعاج غير خطير ، وعندما أرسلت القوات المسلحة اليمنية طائراتها بدون طيار وصواريخها إلى شرق المملكة العربية السعودية ، ألقى النظام السعودي باللوم على إيران - ولا يزال يرفض قبول إمكانية تطوير اليمنيين أسلحتهم وصواريخهم بأنفسهم. قد يكون الدافع وراء هذا الإنكار المتعمد  من جزء من الحكام السعوديين هو الحسابات السياسية أو الغطرسة. هذا يتغير الآن أو يجب أن يتغير.

 في السنوات الثلاث الماضية ، انتقلت حكومة صنعاء من مرحلة الدفاع إلى مرحلة الهجوم المتواصل. وبحسب الوضع الراهن، فإنها تخطو قفزات نوعية واستثنائية تضع النظام السعودي في مواجهة تحديات قد لا يستطيع تحملها.

وتظهر الأهداف التي قصفت داخل السعودية الأسبوع الماضي أن القيادة اليمنية قررت الرد بالمثل وفق معادلة جديدة: الهجمات على صنعاء ستواجه بهجمات على  الرياض. وللمرة الأولى ، قرروا إنشاء هذه الديناميكية الجديدة من خلال الاستهداف المتعمد لمحطات الطاقة وتكريرها ومحطات تحلية المياه ردًا على حرمان المملكة العربية السعودية من الوقود والغذاء من خلال استمرار حصارها الجوي والبحري والبري على اليمن. وعليه ، إذا لم يتم رفع الحصار عن اليمن بحلول صيف 2022 ، فإن النظام السعودي سيواجه وضعا خطيرا للغاية ستطال تداعياته جميع أنحاء البلاد.

هذه المرة لم تستطع الرياض إخفاء الشمس بالمنخل. لا يمكن لوسائل الإعلام تجاهل الصورة الأيقونية لدخان الإسود الذي غطى سماء المدن السعودية. لذلك ، قرر حكام السعودية هذه المرة التمحور: استخدام الهجوم لابتزاز العالم طلباً للمساعدة.

المفارقة الأبرز في عملية "كسر الحصار" الأخيرة التي نفذها الجيش اليمني و "اللجان الشعبية" ضد أهداف حيوية داخل السعودية هي التغطية الإعلامية المكثفة والمباشرة على الهواء من قبل القنوات الفضائية ووسائل الإعلام السعودية المختلفة.

 

بالإضافة إلى التغطية الإعلامية الواسعة ، أرسلت الحكومة السعودية تنبيهات تشير إلى آثار الهجمات اليمنية على إمدادات النفط العالمية ، وتقول إن على من يضغط على الرياض من خلال مطالبتها بضخ المزيد من النفط اتخاذ قرار لحماية المنشآت النفطية وأمن الطاقة ، والممرات البحرية. بقدر ما تمثل الرسائل السعودية أداة ضغط على المجتمع الدولي ، وخاصة واشنطن، فإنها تكشف في الوقت نفسه عن عجز المملكة التام عن حماية نفسها ومصادرها الحيوية.

يبدو أن حكام السعودية يعتقدون أن التغطية الإعلامية المكثفة للهجمات قد تخيف الشعب اليمني والقيادة اليمنية من تغيير الرأي العام والمجتمع الدولي ، فضلاً عن إيجاد مبررات لهجماتهم اليومية على هذا البلد. بمعنى آخر ، تحاول الرياض الآن تحميل جماعة أنصار الله مسؤولية ارتفاع أسعار النفط العالمية. ومع ذلك ، فإن هذا النهج قد يأتي بنتائج عكسية ومن المرجح أن يؤدي إلى نتائج عكسية على المدى الطويل. وبدلاً من الضغط على حكومة صنعاء ، فإن هذه الاستراتيجية الجديدة قد تضغط على السعودية، وتجبرها على رفع الحصار عن اليمن، خاصة وأن اهتمام القوى العظمى الآن قد استهلكته الأزمة في أوكرانيا بالكامل. وبالتالي ، في حين أن هذه السياسة من المرجح أن تؤدي إلى نتائج عكسية ، إلا أن هناك رأيًا يقول إن تعرض مصادر الطاقة السعودية لمزيد من الهجمات قد يجبر صناع القرار الغربيين على البحث عن الاستقرار في باب المندب ومضيق هرمز والبحر الأبيض المتوسط ​​، حيث تتمتع إيران وحلفاؤها بوجود كبير.

 يرى العديد من المراقبين أن عملية "اليوم الوطني للصمود" ، التي تنفذها القوات الصاروخية والطائرات المسيرة في أعماق المملكة العربية السعودية ، أصبحت تقليدًا سنويًا ، أعلن عشية إعلان الحرب على اليمن ، و يعتبر افتتاح العام الجديد. وأشاروا إلى أن هذه العمليات لم تعد تتسم بالسرية. بل يعرف الحكام السعوديون وحلفاؤهم أنهم سيتعرضون للهجوم عشية الذكرى ، إذ تعرضوا سابقًا لعمليات مماثلة واسعة النطاق في نفس الذكرى ، طالت منشآت عسكرية واقتصادية حساسة في جميع أنحاء المملكة.

لذلك ليس من المستغرب أن صنعاء ، الأسبوع الماضي ، الجمعة 25 مارس 2022 ، افتتحت العام الثامن للعدوان والحصار بعملية عسكرية واسعة النطاق استهدفت عددًا كبيرًا من المنشآت الحيوية السعودية. وتأتي هذه العملية بعد أيام من تنفيذ عملية "كسر الحصار" الثانية ، وهي امتداد لعملية "كسر الحصار" الثالثة التي استهدفت منشأة أرامكو في جدة وجيزان. كما تزامنت مع الاستعدادات الرسمية التي قامت بها حركة أنصار الله لإحياء ذكرى "اليوم الوطني السابع للدفاع في مواجهة العدوان والحصار" ، الذي يتزامن مع ذكرى إعلان التحالف الحرب على اليمن في 26 مارس 2015. هي مناسبة سنوية تحتفل بها الحركة منذ العام الثاني للعدوان.

اقترنت هذه الأنشطة العسكرية على الفور بمبادرة سياسية مهمة للغاية: أعلنت حكومة صنعاء وقف إطلاق النار من جانب واحد لمدة ثلاثة أيام. لقد أتاحتها فرصة للحكام السعوديين لاختيار السلام بوقف هجماتهم ورفع الحصار. وقالت حكومة صنعاء إن وقف إطلاق النار من جانب واحد يمكن أن يكون أساسًا لترتيب طويل الأجل يمكن أن يطلق تسوية.

أمام الحكام السعوديين خياران بسيطان: الاستمرار في تجاهل حكومة صنعاء والاستمرار في إلقاء اللوم على القوى الإقليمية في الحرب في اليمن أو التعامل مع حكومة صنعاء بجدية والعمل معها لإنهاء الحرب. الخيار الأول هو طريق جعلته الغطرسة جذاب. والخيار الأخر مدعوم بالحقائق: اليمنيون قادرون على بناء وتحسين أسلحة تسمح لهم بالوصول إلى أي نقطة في السعودية. إذا ما أسرع حكام السعودية في إدراك هذه الحقيقة ، زادت قدرتهم على وقف النزيف ... نزيفالدولار والدم ، بالمعنى الحرفي للكلمة.

 

قد تسأل عن المسار الذي سيختاره الحاكم الفعلي للسعودية؟ تشير السوابق التاريخية إلى أن الغطرسة مرض عضال يصيب الأشخاص الضعفاء الذين يشغلون مناصب قوية. وبعيدًا عن التهديد المعقول لسلطتهم خلال حياتهم ، نادرًا ما يتغلب أولئك الذين يعانون من الغطرسة ؛ خاصة إذا تمكن هؤلاء الأشخاص من جعل أنفسهم منعزلين تمامًا ومعزولين ، ولا يمكن الوصول إليهم بالمشورة والاستشارة الجيدة. لكن في حالة المملكة العربية السعودية اليوم ، فإن حقيقة أن الملك لا يزال الحاكم الاسمي ، ينبغي أن يكون هذا عاملاً قد يؤدي إلى نتيجة غير محتملة.

  

27 مارس 2022

ها بدأت مراجعات النظام الدولي؟ قرار روسيا لمواجهة العقوبات الغربية من خلال اشتراط المدفوعات للسلع الروسية بالعملة الوطنية وانعكاساته الإقتصادية

    3/27/2022 02:03:00 م   No comments


عندما لا يكون التدخل العسكري المباشر خيارًا ممكنًا ، تستخدم الإدارات الأمريكية والحلفاء الغربيون دائمًا الأدوات الاقتصادية والمالية لتحقيق أهداف سياستهم الخارجية. أصبح فرض العقوبات رد فعل تلقائي انعكاسي ضد أي حكومة تقاوم النظام العالمي الحالي - النظام الذي تهيمن عليه الليبرالية الغربية. إن مثل هذا الإدمان الغربي للعقوبات وعمليات الحظر ليس متجذرًا في فائدة هذه الأدوات وفعاليتها في تحقيق النتائج المرجوة. بدلاً من ذلك ، لأن هذه الدول القومية القوية يمكنها أن تفعل ذلك ، وفي معظم الحالات ، تفرض عقوبات دون أي عواقب سلبية على اقتصاداتها ومصالحها.

يمكن العثور على الدليل على هذا التفسير من خلال فحص بعض الحالات الرئيسية للدول الخاضعة للعقوبات. تخضع كوبا للعقوبات الأمريكية منذ أكثر من نصف قرن. ومع ذلك ، استمر كاسترو في حكم ذلك البلد حتى تنحى طواعية ولم تغير الحكومات اللاحقة موقفها بعد ذلك. يمكن قول الشيء نفسه عن العقوبات المفروضة على إيران. منذ أكثر من 40 عامًا ، تعرضت إيران لبعض من أقسى أنظمة العقوبات. كان بعضها مصرحًا ومدعومًا بقرارات مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة ، مما يعني أنها كانت عقوبات عالمية يجب أن تنفذ من قبل جميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة. علاوة على ذلك ، قامت إدارة ترامب بتضخيم جميع أنظمة العقوبات السابقة لتطبيق ما أطلقت عليه تلك الإدارة ، "أقصى ضغط اقتصادي". يعني الضغط الأقصى أنه لا يوجد مستوى ضغط آخر يمكن تطبيقه ؛ لكن ذلك لم يجبر الحكومة الإيرانية على تغيير موقفها. لا نتائج.

لذلك ، لم يكن مفاجئًا أنه عندما شنت روسيا عمليتها العسكرية لنزع سلاح أوكرانيا وإجبار حكومتها على التخلي عن خططها للانضمام إلى الناتو ، وبالنظر إلى أن روسيا دولة مسلحة نوويًا ، فإن المواجهة العسكرية المباشرة بين روسيا والدول الأوروبية الأخرى المسلحة نوويًا و الولايات المتحدة ليست خيارًا ، كانت العقوبات أفضل شيء تالي. أصبحت العقوبات والاستيلاء على الأصول الروسية هي الاستجابة الافتراضية وقد تم ذلك بطريقة منسقة تضم جميع أعضاء الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة وكندا وحلفاء آخرين بما في ذلك اليابان وأستراليا وما إلى ذلك. ومع ذلك ، فإن الانتقام الروسي هو متغير جديد وهذه الديناميكية الجديدة هي من المحتمل أن يكون لها تأثيرات خارجة عن سيطرة الغرب.

وبعد أن اقتحمت الدبابات الروسية الحدود الأوكرانية. حطمت هذه العتبة رقماً قياسياً آخر للعقوبات المفروضة على إيران ، وهو 32616 عقوبة. يبدو أن نظام العقوبات غير المسبوق هذا هو خطوة أولى. إذ في اليوم الأول من جولته الأوروبية ، وعد الرئيس جو بايدن بالمزيد من العقوبات. يعترف القادة الروس بأن هذه العقوبات قاسية على بلادهم ، لكنهم حذروا من أن بقية العالم سيشعر بالآثار السلبية أيضًا.

أدى تجميد واشنطن للأصول الدولارية للبنك المركزي الروسي إلى انعكاس عملية لم يكن يتوقعها. لقد سرعت من دفع روسيا لاستخدام عملتها الوطنية ، الروبل، مع اقتصادات كبيرة مثل الصين والهند ، وقد تفعل الشيء نفسه مع تركيا وجنوب إفريقيا وربما البرازيل، وهي دول ترفض الخضوع للعقوبات الغربية. الأهم من ذلك ، أصدر الرئيس الروسي أمرًا لإجبار جميع الدول غير الصديقة التي تشتري النفط والغاز الروسي على الدفع بالروبل، وليس بالدولار الأمريكي. وهذا يعني أن روسيا الآن هي الدولة الأولى في العالم التي تسعر موادها من الخام (النفط والغاز والمعادن) بعملتها الوطنية بدلاً من الدولار. يشار إلى أن سعر المواد الخام في العالم يتم بالدولار.  ثقل القرار الروسي وثقل روسيا في أسواق النفط والغاز والمعادن سينعكس في تغيير النظام الإقتصادي العالمي.


هذه الأحداث تضغط على الصين للتفكير في التخلص من احتياطيات الدولار في المستقبل، والتي تتجاوز 3500 مليار دولار ، أكبر احتياط دولار في العالم. من المرجح أن تستخدم الدول الآسيوية المرتبطة اقتصاديًا بالصين الرنمينبي (اليوان) في معاملاتها التجارية ، وتكتسب الصين خبرة  في تداول عملتها في حالة حدوث أي أزمة مع الولايات المتحدة ، نظرًا للتوترات بين الولايات المتحدة والصين. تايوان.

بالإضافة إلى ذلك، إذا قررت المملكة العربية السعودية قبول اليوان الصيني مقابل نفطها، فستوجه ضربة تاريخية للعملة الأمريكية. وهدد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان بهذا الإجراء بعد أن بدأ في التلميح إليه انتقاما من سياسة واشنطن تجاه الرياض عندما رفضت بيعها أسلحة بسبب حرب اليمن.

بمجرد أن تعلن المملكة العربية السعودية أنها ستبيع النفط إلى الصين بعملتها الوطنية، ستبدأ بعض الدول الآسيوية في البحث عن العملة الصينية، وكما كتبت صحيفة وول ستريت جورنال ، إذا تم تنفيذ الاتفاقية الصينية السعودية ، فإنها ستنهي هيمنة الدولار  على أسعار النفط عالميا.

كان نظام العقوبات سلاحاً مفضلاً ضد الحكومات المتصارعة مع الغرب. ومع ذلك، فإن استخدام هذه الأداة ضد روسيا ، المتحالفة بشكل وثيق الآن مع الصين ، سيؤدي إلى أحداث خارجة عن سيطرة الدول التي بدأت هذه العقوبات. إليكم توقعاتنا المنطقية: إذا استمر الصراع الحالي لأسابيع ، وليس لأيام فقط ، واستمر الغرب في فرض عقوبات ليس فقط على روسيا ولكن على جميع الدول التي لا تمتثل لهذه العقوبات - بما في ذلك الصين ، فإن النظام العالمي الحالي سوف يتغير بشكل لا رجوع عنه.

  


ابحث عن مقالات مثل التي قرأت

Advertise Here

المقالات الأكثر قراءة

_____________________________________________________
حقوق التأليف والنشر © مراجعات. جميع الحقوق محفوظة.