‏إظهار الرسائل ذات التسميات الدين والسياسة. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات الدين والسياسة. إظهار كافة الرسائل

24 يوليو 2022

حركة حماس مصممة على مراجعة لمراحل الفترة السابقة مع سورية

    7/24/2022 08:46:00 ص   No comments

قال “المجلس الإسلامي السوري”، إن “حركة المقاومة الإسلامية” (حماس) لم تبد أي استجابة لمطالب ما وصفته العلماء المسلمين بعدم إعادة علاقاتها مع النظام السوري، رغم بذل المجلس جهده لـثنيها عن المضي في هذا القرار الذي وصفه المجلس بالخطير الخطير.

وكانت حركة المقاومة الإسلامية قد اتخذت قرارا باجماع المكتب السياسي بإعادة العلاقة مع سورية قبيل زيارة قام بها رئيس المكتب السياسي لحماس إسماعيل هنية رفقة وفد من الحركة الى بيروت.

وجاء في بيان أصدره ما يسمى المجلس الإسلامي السوري وهو منبثق عن حركة الاخوان المسلمين امس، إن الحركة “حاولت صرف الأنظار عن حقيقة مناصحتهم وتحذيرهم (العلماء) بتسريب مخلٍّ لصورة تظهر العلماء الذين ذهبوا محذرين للحركة بمظهر المباركين بحدث هامشي تم إقحامه آخر اللقاء.

واعتبر البيان، أن إعادة “حماس” علاقتها بالنظام السوري “يستكمل مشهد اصطفاف الحركة مع المحور الإيراني الطائفي المعادي للأمة، ذلك المحور الذي يتاجر بالقضية الفلسطينية خداعًا ويوغل في سفك دم المسلمين في سوريا والعراق واليمن”.

وأضاف البيان، أن حركة “حماس” ستتلقى في حال إعادة علاقتها بالنظام “أكبر الخسارات المتمثلة بسلخها عن محيطها وعمقها لدى الشعوب المسلمة التي طالما وقفت معها وساندتها، وسيُظهر هذا القرار الحركة بمظهر التي تقدم منفعتها الشخصية المتوهمة على منفعة الأمة المتحققة، وتقدم المصالح على المبادئ”.

ولم تبد القيادة السورية أي رد فعل او تعليق علني على قرار حماس بإعادة وصل العلاقة، لكن مصادر في حينها قالت ان القيادة السورية ليست جاهزة بعد لملاقاة حركة حماس في قرارها إعادة العلاقة، بسبب ما تعتبره دمشق طعنة من حركة حماس التي كانت تتخذ من دمشق مقرا لها قبل الحرب في سورية، وغادرتها عند اندلاع الاحداث وصدرت عنها عدة مواقف مؤيدة للفصائل المسلحة التي قاتلت الجيش السوري خلال الحرب، وداعمة للمعارضة السورية التي سعت جاهدة لاسقاط النظام في سورية متعاونة مع قوى خارجية في الإقليم، وقوى غربية على راسها الولايات المتحدة.

ونشر “المجلس الإسلامي” توضيحًا عبر تسجيل فيديو مصوّر، في قناته الرسمية عبر “يوتيوب”، قال فيه المتحدث الرسمي باسم “المجلس”، الشيخ مطيع البطين، إن لقاء الرفاعي بإسماعيل هنية تمّ لأمر واحد، وهو تنبيه الحركة بغرض ثنيها عن قرار إعادة علاقتها بالنظام السوري بحسب البطين.

وأصدرت مجموعة اطلقت على نفسها اسم ” العلماء المسلمين ” اجتمعت مع قيادة حركة حماس في بداية الشهر الجاري بيانا حول اللقاء أشاروا فيه ان الاجتماع مع الحركة جاء لاستيضاح قرار حماس باستعادة العلاقة القديمة مع سورية بعد القطيعة التي جرت على خلفية موقف حماس من الحرب السورية وان مجموعة العلماء قدمت نصيحة لقيادة الحركة بعدم القيام بهذه الخطوة.

ووقع على البيان حينها كل من الشيخ أسامة الرفاعي، ورئيس هيئة علماء اليمن، عبد المجيد الزنداني، والأمين العام للاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، علي القره داغي، ونائب رئيس الاتحاد، عصام أحمد البشير، بالإضافة إلى عضو مجلس أمناء الاتحاد، عبد الحي يوسف، والأمين العام لرابطة علماء المسلمين، محمد عبد الكريم، وأمين عام مجلس البحوث بدار الإفتاء الليبية، سامي الساعدي.

ويبدو من خلال البيان ان حركة حماس مصممة على موقفها المبني على مراجعة لمراحل الفترة السابقة، وتقديرها للوضع السياسي لها ووضع المقاومة الفلسطينية بشكل عام.

ومن غير الواضح حتى الآن مآلات هذا التوجه الجديد وان كان فعلا سيعيد رسم العلاقة بين حليفي الامس خاصة ان الطرفان ينتميان لمحور مناهض لإسرائيل وسياسات الولايات المتحدة في المنطقة.


1 أبريل 2022

الصدر يفشل ولا يتنازل وفشله نابع من كبريائه ومحدودية فهمه ومفاهيمه

    4/01/2022 07:33:00 ص   No comments

 لم يَعُد من خيار أمام القوى السياسية العراقية، بعد سقوط رهان التحالف الثُّلاثي، على إنتاج حُكم جديد تحت عنوان «حكومة غالبية وطنية»، سوى العودة إلى صياغة جديدة لمفهوم الأغلبية، بفعل استخدام قوى الأقلية، الثُّلُث المعطّل، في نسف جلسة مجلس النواب لانتخاب رئيس جديد للجمهورية.

 ولكنّ زعيم «التيار الصدري»، مقتدى الصدر، الذي يشعر بتلاشي فرصته لحُكم البلاد، عاجَل هذا الطرح بتغريدة قاطعة، مُعلناً «(أنني) لن أتوافق معكم. لا للتوافق بكلّ أشكاله. فما تسمّونه بالانسداد السياسي أهون من التوافق معكم وأفضل من اقتسام الكعكة معكم»، مضيفاً أن «الوطن لن يخضع للتبعية والاحتلال والتطبيع والمحاصصة».


 غير أن الواقع هو أن مشروع التحالف الثُّلاثي للاستئثار بالحُكم هو الآخر وصل إلى طريق مسدود، مع كلّ ما يمكن أن يفضي إليه من مشاريع خطرة على العراق، من خلال تشجيع الميول الانفصالية لآل بارزاني في كردستان، وتآمرهم على وحدة البلاد. هذا فضلاً عن أنه ليس من الديموقراطية في شيء، أن يدعي الصدر حق الغالبية في الحكم إذا افتقر في الواقع إلى غالبية تمكنه من إنتخاب الرئيس.


فقد رُفعت الجلسة بعد حضور 178 نائباً من أصل 329 عضواً في مجلس النواب، أي أقلّ بـ42 نائباً من نصاب الثلثَين. وينصّ الدستور العراقي، في المادة 72 ثانياً، على انتخاب رئيس الجمهورية الجديد خلال 30 يوماً من أوّل انعقاد للمجلس، وبما أنه أُعيد فتح باب الترشيح للرئاسة بقرار من مجلس النواب في السادس من آذار الماضي، اعتُبر هذا التاريخ بداية مهلة الـ30 يوماً. وعليه، يَدخل العراق في فراغ رئاسي اعتباراً من السادس من نيسان.


يقول الخبير القانوني العراقي، علي التميمي، إنه

 "إذا تجاوَز المجلس هذه المهلة من دون انتخاب رئيس، سنكون أمام فشل غير قابل للحلّ. وربّما يتمّ حلّ البرلمان بطلب من ثلث الأعضاء أو من رئيسَي الجمهورية والوزراء معاً، وموافقة الأغلبية المطلقة لعدد الأعضاء وفق المادة 64 من الدستور، أو استفتاء المحكمة الاتحادية العليا لمعرفة المَنْفذ الدستوري. وربّما نكون أمام انتخابات مبكرة جديدة، وتستمرّ الحكومة الحالية بتصريف الأمور اليومية".


الحقيقة هي هذه: الصدر له مشكلة شخصية مع المالكي. والصدر يرفض أن يتعامل مع المالكي وحزبه. هذه ليست من شيم الكرام الراعين لمصالح المواطنين كلهم. المالكي هو جزء من الإطار الشيعي. بدون الإطار الشيعي الصدر لا يمثل كل الشيعة الذين ــ حسب العرف السياسي الموروث من الإحتلال ــ يحق لهم تعيين رئيس الحكومة. الصدر بإصراره يريد أن يختزل حق كل الشيعة. من حق الإطار التنسيقي أن يرفض هذا الإختزال المجحف. 

في المجمل, الصدر فشل وفشله نابع من كبريائه ومحدودية  فهمه ومفاهيمه. إستعماله التعابير الرنانة والمفاهيم الفارغة لا تغني ولا تسمن من جوع بما في هذا التعبير من معنى حقيقي هنا. فإذا كان الصدر عاجز مع حلفائه على انتخاب الرئيس فهذا يعني أنه لا يملك الأغلبية.

عليه أن يقبل هذا ويتوقف عن علوه وتعاليه فـ:

لا يَحمِلُ الحِقدَ مَن تَعلو بِهِ الرُتَبُ           وَلا يَنالُ العُلا مَن طَبعُهُ الغَضَبُ


12 مارس 2022

مرحبا بكم في أوكرانياستان

    3/12/2022 03:38:00 م   No comments

الحروب الهجينة ، أو الحروب غير المتكافئة ، لم تبدأ مع الحرب في سوريا. بعد كل شيء، كان سقوط الاتحاد السوفيتي، الذي تتكشف آثاره أمامنا اليوم ، راجعاً جزئياً إلى الحرب في أفغانستان. قوتان نوويتان في منافسة شديدة للسيطرة على العالم، لا يمكن أن تصطدم مباشرة دون المخاطرة بحدوث نتيجة كارثية. وبدلاً من ذلك، اشتبكوا من خلال وكلاء: في جانب، المجاهدين الذين ترعاهم السعودية، والحكومة السوفييتية المدعومة والمسلحة في أفغانستان في جانب اخر.

تقدم سريعًا إلى سوريا 2011: عندما فشل مجلس الأمن الدولي في تبني قرار يعطي الضوء الأخضر للتدخل العسكري للإطاحة بالحكومة هناك ، ضمنت الجهات الغربية وحلفاؤها الإقليميون أفضل شيء: قرار يجيز العمل العسكري ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا (داعش) الذي سمح للعديد منهم بإرسال قوات إلى سوريا بذريعة محاربة الإرهاب. مع وجود الجنود والمعدات على الأرض، تمكنت بعض هذه الحكومات ، بما في ذلك الولايات المتحدة وتركيا على وجه الخصوص ، من ضرب أهداف وصفتها بأنها "إرهابية" ، والأهم من ذلك ، أنشأت مجموعات مسلحة سمحت لها بالاستيلاء على أراضي داخل سوريا والسيطرة عليها.


بعد عمليتين عسكريتين ، تمكنت تركيا من اقتطاع مناطق في شمال غرب (عفرين) وشمال سوريا وتسليمها للجيش الوطني السوري (SNA) والجماعات المسلحة الأخرى الخاضعة لسيطرتها. بالإضافة إلى هذه المناطق التي تحتلها تركيا بشكل مباشر ، أنشأت القوات المسلحة التركية "نقاط مراقبة" في محافظة إدلب ، وهي منطقة تسيطر عليها عناصر تابعة لتنظيم القاعدة وفروع سابقة ، بما في ذلك هيئة تحرير الشام.

قام الجيش الأمريكي بتدريب وتزويد قوات سوريا الديمقراطية (قسد) وساعدها في السيطرة على معظم الأراضي السورية شرق الفرات.

في البداية ، في عام 2014 ، كانت هذه الجماعات المسلحة مجتمعة تهدف ليس فقط إلى السيطرة على هذه المناطق ، ولكن هزيمة الحكومة السورية. لقد كادوا أن يفعلوا ذلك لولا التدخل الروسي المباشر في عام 2015.

لقد أدى التدخل الروسي المباشر في سوريا ، مرة أخرى ، إلى وصول الدولتين النوويتين المسلحتين إلى ساحة المعركة نفسها. تركيا ، العضو في الناتو ، التي تدرك التغيير في فرق القوة مع روسيا إلى جانب الحكومة السورية ، أرادت من الولايات المتحدة وحلفاءها الغربيين الآخرين إجبار روسيا على الخروج. بناءً على عقيدة الناتو ،  الهجوم على أحدهم هو هجوم على الجميع ، أسقطت الحكومة التركية طائرة روسية فوق محافظة إدلب. بدلاً من مهاجمة أحد أعضاء الناتو وإثارة مواجهة عسكرية ذات عواقب عالمية ، اختار القادة الروس الانتقام الاقتصادي الذي يستهدف تركيا فقط.

في غضون أشهر ، كان على الرئيس التركي أن يتدفق إلى موسكو للقاء بوتين ، والاعتذار عن الحادث ، وشراء أنظمة دفاع روسية أكثر تقدمًا مقابل تطبيع العلاقات مرة أخرى. أنشأت الحكومتان ، بالإضافة إلى إيران ، منصة أستانا لتهدئة الصراع في سوريا والعمل على حل سياسي يحافظ على وحدة أراضي سوريا ويحترم سيادتها. كانت المنصة مفيدة في إدارة الصراع دون إنهاءه.

لا تزال القوات الأجنبية في سوريا ، والأهم من ذلك ، أن الجماعات المسلحة لا تزال تسيطر على حوالي 30٪ من سوريا. المهم  هو أن جميع هذه الكيانات ، الجهات الفاعلة الحكومية وغير الحكومية ، ارتكبت وما زالت ترتكب جرائم فظيعة لحقوق الإنسان. لكن المؤكد هو أنه لن يتم تحميل أي شخص المسؤولية عن هذه الانتهاكات لحقوق الإنسان ، بما في ذلك تلك التي وثقتها لجنة مستقلة في ثلاثة تقارير مختلفة حتى الآن. الأسباب: إما أنها ترتكب من قبل قوة عظمى تتصرف فوق القانون ، أو من قبل جهات فاعلة غير حكومية تحميها قوة عظمى ، أو من قبل مجموعات مسلحة مدعومة من قبل قوة عظمى. سوف يحل الأخيرون أنفسهم بمجرد أن تتحقق وظائفهم ولم تعد هناك حاجة إليهم.

بمجرد اندلاع الحرب في أوكرانيا ، دعا قادة ذلك البلد الناس من جميع أنحاء العالم للانضمام إلى قتالهم. لا يوجد دليل على أن أوكرانيا أرسلت شعبها ، بهذه الطريقة المنظمة ، لدعم المجتمعات الأخرى التي دمرتها الحروب ، فالعديد منها كانت حروبًا عدوانية غير شرعية. ومع ذلك ، ها نحن هنا ، تعمل أوكرانيا على تمكين سفاراتها في جميع أنحاء العالم من تسهيل نقل المتطوعين. كما هو متوقع ، يبدو أن المسؤولين الروس يفعلون الشيء نفسه: سينقلون المتطوعين من الشرق الأوسط وأفريقيا إلى شرق أوكرانيا للانضمام إلى القتال هناك. حرب بالوكالة أخرى جارية.

لا تكمن الميزة الأكبر للحروب بالوكالة في قدرة الجهات الفاعلة غير الحكومية على كسب المعارك والحروب. تكمن قيمتها في دورها ككبش فداء يجب تحميل اللوم على جميع جرائم حقوق الإنسان دون تحميل أي شخص المسؤولية ، حيث يمكن التخلص من هذه الجهات الفاعلة غير الحكومية بعد استخدامها.

لمحة موجزة عما حدث في سوريا تساعد على توقع لما سيحدث في أوكرانيا إذا اتبعت هذه القوى العظمى وحلفاؤها الإقليميون نفس المسار وانخرطوا في حروب بالوكالة لا نهاية لها. في هذه الحالة ، ستدفع القوى العظمى التكاليف الاقتصادية والسياسية. ومع ذلك ، بالنسبة لأولئك المهتمين بحقوق الإنسان والمدافعين عن الفئات الأكثر ضعفاً ، فإن التكلفة أكبر بكثير لأن الكثيرين سيدفعون أرواحهم ، والبعض سيدفع بأجسادهم ، وآخرون سيدفعون ثمن منازلهم ؛ ولن يُحاسب أحد على الإطلاق. بدلاً من الهتاف لطرف أو آخر منخرط في الحرب ، يجب أن نضع هذه الحكمة الأفريقية في الاعتبار: عندما تقاتل الأفيال ، يُداس العشب ".

24 نوفمبر 2020

لماذا سوريا؟

    11/24/2020 02:15:00 م   No comments


29 أكتوبر 2019

العراق الجديد... التظاهر السلمي في العراق والساسة

    10/29/2019 11:38:00 ص   No comments

نشرت صفحة "صالح محمد العراقي" المقربة من الصدر، اليوم (4 تشرين الأول 2019)، على موقع فيسبوك، وثيقة للصدر قال فيها: "احقنوا الدم العراقي الشريف باستقالة الحكومة (شلع قلع)، ولنبدأ بانتخابات مبكرة باشراف أممي، فما يحدث من استهتار بالدم العراقي لايمكن السكوت عليه". 

____________

جاء ذلك في رسالة نشرها المكتب الاعلامي لعبد المهدي ردا على تصريحات الصدر طالب فيها الاول باعلان انتخابات مبكرة.

وهذه هي نص الرسالة:

21 سبتمبر 2019

انتخابات تونس: قراءة في تراجُع "النهضة" وتقدّم آخرين

    9/21/2019 06:51:00 ص   No comments
محمد علوش
فاجأت الانتخابات التونسية الأوساط السياسية والمُراقبين في الداخل والخارج بنتائجها التي تصدَّرت الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية.

المُفاجأة الأكثر أهمية هي تدني نسبه الاقتراع في بلدٍ يُعتَبر الأكثر تعافياً في سُلَّم الديمقراطية بين الدول العربية كافة. وهو أمر مُحيِّر لأولئك الذين طالما قالوا إن ارتفاع منسوب الديمقراطية في المجتمعات يزيد من ارتفاع نسبة المشاركة السياسية للجماهير، حيث يُتَرجَم ذلك بتزايُد عدد الأحزاب وارتفاع نسبه الاقتراع في الاستحقاقات الدستورية.

في الحال التونسية حصل العكس تماماً. فنسبة الاقتراع لم تتجاوز 45 % مُقارنة بنسبه 63 % عام 2014. ولا يجد المرء تفسيراً سياسياً لها إلا بإحالة الأمر إلى تردّي الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية بعد الثورة نتيجة تواضُع أداء وبرامج القوى السياسية المُتنافِسة، والتي - على ما يبدو- لم تقنع الناخِب التونسي بتوجّهاتها.

ابحث عن مقالات مثل التي قرأت

Advertise Here

المقالات الأكثر قراءة

_____________________________________________________
حقوق التأليف والنشر © مراجعات. جميع الحقوق محفوظة.