10 مارس 2015

نص كلمة وزيرة خارجية السويد مارغوت فالستروم والتي ألغيت عقب ممارسة السعوديىة ضعوطا شديدة لمنعها من إلقائها

    3/10/2015 05:49:00 م   No comments

نقلا عن "صوت السويد" ننشر نص كلمة وزيرة خارجية السويد مارغوت فالستروم والتي ألغيت عقب ممارسة السعوديىة ضعوطا شديدة لمنعها من إلقائها.

"الأمين العام، أصحاب السعادة، أيها الأصدقاء الأعزاء،

إنه لشرف كبير لي أن أقف هنا اليوم لوجودي هنا في مصر، في القاهرة، في هذا المبنى - بيت العرب، المميز .


 مصر لعبت دائما دورا سياسيا واقتصاديا وثقافيا لا غنى عنه في المنطقة، ومن هنا يلتقي العالم العربي وأفريقيا وأوروبا.

وأود أن أعرب عن خالص امتناني للأمين العام لدعوتي لحضور هذا الاجتماع، دعوتك الخاصة هو دليل على العلاقة المتميزة بين جامعة الدول العربية والسويد - علاقة طويلة الأمد مبنية على الاحترام والالتزام لخدمة مصالح الدول والشعوب التي نمثلها، وأيضا في أوقات تحديات هائلة.


في عام 1933، وقت الأزمات والاكتئاب لأوروبا وكذلك بالنسبة للعالم العربي، كتب الشاعر التونسي (أبو القاسم الشابي) الشاب عن "إرادة الحياة":

"ومن يتهيب صعود الجبال ،، يعش أبد الدهر بين الحفر"

لقد كنت دائما استوحي العاطفة والطاقة التي أراها في كثير من شباب المشرق والمتحفز والذي أقابله خلال رحلاتي، وخاصة في هذه المنطقة.

من مسؤولياتنا كقادة لمجتمعاتنا، تقديم الشباب لمجتمعاتنا كوسيلة لتحقيق أحلامهم وإمكانية أن يعيشوا حياتهم في حرية وسلام وأمن.

أصحاب السعادة،

جامعة الدول العربية هي شريك رئيس للسويد، وكذلك أعضاء الجامعة.

ستقوم الحكومة السويدية بمزيد من التركيز على سياسة دول الجوار الأوروبي الجنوبية التي يجري تطويرها، فشمال أفريقيا والشرق الأوسط هي جيراننا وسنعمل جنبا إلى جنب مع شركاء الاتحاد الأوروبي ومعكم لجعل هذه المنطقة المشتركة مزدهرة وسلمية.

تتشابك لدينا المصائر والمسارات، من خلال علاقات القرب والتاريخ والاقتصاد والأسرة الجغرافية، فالعديد من السويديين لديهم خلفية عما يحدث خارج حدود السويد.

لدينا على سبيل المثال الشتات العراقي الكبير - قريب من 2 في المائة من السكان لدينا - وهذا هو جزء حيوي من مجتمعنا.

السويد تمد أيضا يد التعاون من أجل التنمية والمساعدة الإنسانية في جميع أنحاء المنطقة، فلسطين، بالطبع، هي مثال على ذلك، كذلك أولئك المتضررين من النزاع في سوريا والعراق وليبيا واليمن وأماكن أخرى.

لقد تلقينا من الناحية النسبية المزيد من طالبي اللجوء من سوريا أكثر من أي دولة غربية أخرى - ما يقرب من 000 65 في السنوات الثلاث الماضية، ومع ذلك، وبطبيعة الحال، وهذا ليس شيئا بالمقارنة مع العديد من بلدانكم.

 لا سيما وأنا معجبة بنهج المسؤولين في لبنان والأردن وتركيا تجاه السوريين الفارين من الحرب، جهود الآخرين لا تقل أهمية.

أصحاب السعادة

كما تعلمون جميعا جيدا، كأول دولة عضو في الاتحاد الأوروبي، قررت السويد مؤخرا الاعتراف بدولة فلسطين، وقد اتخذت الحكومة السويدية هذا القرار بالفرح والفخر.

قرارنا الاعتراف بفلسطين يتوافق تماما مع القانون الدولي، إنها خطوة طبيعية لتلبية التطلعات المشروعة للشعب الفلسطيني في تقرير المصير، وجعلت من العمل الشاق للحكومة، بناء الدولة الفلسطينية والإصلاحات وفلسطين على استعداد لأداء واجبات الدولة.

ويهدف الاعتراف إلى جعل أطراف النزاع على قدم المساواة في الكفاءة، ويهدف إلى دعم الجهات المعتدلة في كل من فلسطين وإسرائيل، ويهدف إلى توفير حقن إيجابية لعملية السلام في الشرق الأوسط.

ويقول البعض كان اعترافنا سابق لأوانه، أقول ذلك قد يكون متأخرا جدا.

الشباب من النساء والرجال في كل من فلسطين وإسرائيل على وشك أن يفقدوا الأمل، أنهم بحاجة إلى أن نرى أن هناك بديلا عن العنف، فالوضع الراهن  سيؤدي إلى الاكتئاب ويتطور سلبيا بشكل مستمر على الأرض.

وقد أثلج صدري حقيقة أن خطوتنا أصبحت هي الملهم لتجدد النقاش في أوروبا وخارجها على ما يمكن أن يفعله المجتمع الدولي لمنحهم الأمل مجددا.

نحن قلقون جدا لرؤية الكيفية التي يتم بها تقلص الاقتصاد فلسطين، وبالاشتراك مع الدول الأخرى الأعضاء في الاتحاد الأوروبي ونحن سوف نبذل قصارى جهدنا في محاولة لتخفيف العبء وإقناع إسرائيل لتغيير تصرفاتها، ولا سيما على الوفاء بالتزاماتها القانونية لتحويل الأموال الفلسطينية للفلسطينيين.

ونحن سوف نعمل بجد، مع الأعضاء الآخرين في الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي، ومعكم، لنفعل ما يمكننا لإعادة عملية السلام إلى مسارها والتوصل قريبا إلى حل الدولتين مع إسرائيل وفلسطين تعيشان إلى جنب في سلام وأمن.

أصحاب السعادة

معا نواجهه تزايد التطرف و "ISIS" أو "داعش" كمثال لأقصى حدود المواجهة، نحن بحاجة إلى العمل معا لمكافحة هذه الآفة، لتحديد والتعامل مع الأسباب الجذرية وللقيام بذلك مع إيلاء الاحترام الكامل لحقوق الإنسان والقانون الدولي.

أود أن أعرب عن تضامن السويد مع كل الضحايا الأبرياء، في العديد من الدول الأعضاء في جامعة الدول العربية، أن كل شهر، كل أسبوع، كل يوم - تعاني من العنف الوحشي الذي خلقته داعش والمنظمات الإرهابية الأخرى.

فالارهاب والمقاتلين الإرهابيين الأجانب توضح أن المشاكل التي نواجهها ليس لها حدود، والتعاون الدولي أمر حاسم في حين أننا ما زلنا بحاجة لمعالجة هذه القضايا بشكل متواز على المستويات المحلية والوطنية دون كلل أو ملل.

أصحاب السعادة

الديمقراطية والأمن والتنمية الاقتصادية مترابطة، دون إحراز تقدم في واحدة من هذه الحقول، لا يمكن توقع نتائج مستدامة في الآخر.

التنمية الاجتماعية والاقتصادية الشاملة أهمية خاصة، والتمكين التعليمي والاقتصادي هو أفضل ترياق للتطرف وتجنيد الإرهابيين.

كذلك العمل أمر بالغ الأهمية، وخاصة لشبابنا، بطالة الشباب تمثل تحديا رئيسا، في أوروبا وفي هذه المنطقة.

أصحاب السعادة

حقوق الإنسان لها أولوية في السياسة الخارجية السويدية، حرية تكوين الجمعيات والتجمع والدين والتعبير ليست فقط الحقوق الأساسية وأدوات مهمة في خلق مجتمعات نابضة بالحياة، ولا غنى عنها في مكافحة التطرف والتطرف، وذلك هو وجود مجتمع مدني نابض بالحياة.

أمس كان اليوم العالمي للمرأة، هذا هو يوم للاحتفال بإنجازات المرأة، والاعتراف بالتحديات، وتركيز الاهتمام على حقوق المرأة، وتمثيل المرأة ومواردها كافية، تجربتنا هو أن حقوق المرأة لا تفيد النساء فقط ، ولكن المجتمع ككل.

منذ أكثر من 20 عاما، في عام 1994، اجتمع المؤتمر الدولي للسكان والتنمية هنا في القاهرة لمناقشة مختلف القضايا، بما في ذلك تعليم المرأة وحماية المرأة من جميع أشكال العنف، بما في ذلك تشويه الأعضاء التناسلية للإناث (الختان) والتحرش الجنسي،والعديد من هذه القضايا لا تزال إلى حد كبير في مهملة اليوم وأنا أحثكم على المساهمة في دعم الاتفاقات المبرمة هنا في القاهرة قبل 20 عاما.

أصحاب السعادة

العديد منكم هنا اليوم لديه امتياز لتمثيل السكان الشباب بشكل كبير، وبالطبع هم رصيدا قيما، ومن أجلهم، وأجل أبنائهم، فإن جميع جهودنا يجب أن تتركز وتتوحد.

وكثير منهم لم يولدوا قبل 15 عاما عندما جاء سلفي وصديقي آنا ليند لافتتاح المعهد السويدي بالإسكندرية معكم، مع الأمين العام، بصفتك السابقة الخاصة كوزير خارجية مصر.

اسمحوا لي أن أدعوكم لإحياء ذكرى آنا ليند واحتفال 15 عاما من المعهد في خريف هذا العام، وسوف تكون فرصة كبيرة لتعزيز علاقاتنا والاستفادة من هذه المنصة الفريدة للحوار وأداة لتبديد الجهل.

دعونا معا نكسر دوامة السلبية للحرب والصراع والإرهاب إلى حركة نحو الديمقراطية، واحترام حقوق الإنسان والتنمية الاجتماعية والاقتصادية، علينا الاستمرار في خلق الأمل.

_______________
أعلن رئيس الوزراء السويدي ستيفان لوفين منذ قليل أنه سيتم إلغاء صفقة الأسلحة المثيرة للجدل مع المملكة العربية السعودية .
وردا على سؤال حول صحة الأنباء التي تحدثت عن إلغاء السويد لصفقة السلاح مع السعودية، قال :"هذا صحيح ، سيتم وضع حد للإتفاق". وذلك خلال حديث له مع الصحفيين مساء  اليوم الثلاثاء في زيارة رسمية له إلى كييف بأوكرانيا.
يأتي ذلك عقب منع السعودية لكلمة وزيرة الخارجية مارغو فالستروم في جامعة الدول العربية اعتراضا على تصريحاتها حول انتهاكات حقوق الإنسان في المملكة أمس (الاثنين) ...

Islamic Societies Review

About Islamic Societies Review

هيئة التحرير

Previous
Next Post
ليست هناك تعليقات:
Write comments

شكرا

ابحث عن مقالات مثل التي قرأت

Advertise Here

المقالات الأكثر قراءة

_____________________________________________________
حقوق التأليف والنشر © مراجعات. جميع الحقوق محفوظة.